“عندما كنت صغيرا، اعتاد والدي أن يقول لي إنه من الأفضل اللعب حافي القدمين كي تسيطر بشكل أفضل على الكرة ولكن في الحقيقة، لم يكن يملك المال لشراء أحذية وملابس رياضية”.

 

بهذه العبارة افتتح رونالدينيو كلامه عن فقره في صغره وعجز أبيه عن توفير حذاء رياضي له.

 

ومن الشائع أن معظم اللاعبين البرازيليين إن لم يكن كلهم، قادمون من بيئات فقيرة ومن عائلات لا تكاد تملك قوت يومها.

 

ولكن ليس الجميع -بعد أن يغتني ويملك الملايين- يقر بفقره والحالة التي كان عليها قبل شهرته وجني عشرات الملايين من اليوروهات سنويا.

 

من بين هؤلاء الذي أرادوا الحديث عن طفولتهم القاسية، النجم السابق للكرة البرازيلية، رونالدينيو الذي كشف عن الطريقة التي كان والده يقنعه بها للعب حافي القدمين.

 

يقول النجم البرازيلي: “كان أبي دائما يشعر بالندم ويمسح دموعه لأنه لا يستطيع تأمين كل شيء لي، ولكن لم يكن هذا شعوري”.

 

ويضيف: “عندما فزت بالكرة الذهبية، لم أبك من الفرح، بل لأن والدي لم يكن بجانبي وفارق الحياة قبل أن يشاهد نجاحي”.

 

وسجن رونالدينيو بتهمة تزوير جواز سفر وبات قاب قوسين من الإفلاس.

 

 

مشاركة