عندما أجرى الإسباني سيرجيو راموس قائد ريال مدريد عملية جراحية بركبته في السادس من الشهر الماضي، أجمع الكل على أنه سيغيب عن ذهاب وإياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا ضد أتلانتا الإيطالي.

وعندما كان يتواصل الفرنسي زين الدين زيدان مدرب الفريق مع “المطرقة الإسبانية” كان يحدوه الأمل في عودة قائد فريقه، ورغم أن المسألة كانت معقدة فإنها ليست مستحيلة.

وأخبر الأطباء راموس أنه “خلال 6 أسابيع سيكون جاهزا”؛ مما يعني أن هذا الأسبوع سيكون حاسما للاعب (34 عاما).

واضطر راموس لإجراء عملية في ركبته ليرتاح من آلام كانت لا تفارقه، ولكن بعد 4 أيام فقط من العملية، بدأ التمارين في الصالة الرياضية بمنزله.

ويواصل راموس مفاجأة زيدان ورئيس النادي فلورنتينو بيريز بقدرته الفائقة على التعافي سريعا، والتضحية من أجل الفريق والبقاء قويا ومتفائلا رغم خطورة العملية، ناهيك عن إصراره على المشاركة في مواجهة أتالانتا في 16 من الشهر الجاري.

ونشرت صفحات راموس والنادي الملكي على مواقع التواصل مقاطع فيديو لتدريبات راموس والركض واللعب بالكرة بعد 3 أسابيع فقط من العملية.

مشاركة