أفاد “تجمع المعوقين في العراق” بأن أكثر من 500 ألف طفل من ذوي الإعاقة في عموم البلاد لم يحصلوا على تعليم.

وقالت دراسة للتجمع إن 53% من الذكور المعاقين و70% من الإناث المعاقات فوق سن 17 عاما لم يكملوا مرحلة التعليم الابتدائي.

وأوضحت أن 76% من الفتيات و87% من الفتيان بين عمر 16 و17 عاما لم يلتحقوا أصلا بمرحلة التعليم الابتدائي.

وقال هاشم العزاوي رئيس التجمع لـUTV إن “الحالة الاقتصادية والمناهج غير الملائمة في صدارة أسباب حرمان المعاقين من التعليم”.

%15 من العراقيين معاقون

على الرغم من عدم وجود إحصاء مركزي دقيق لذوي الإعاقة، فإن منظمات قدرت أعدادهم بنحو 6 ملايين شخص في العراق.

وبحسب مسح أجراه عضو التجمع كامل الفروجي وفريقه فإن 52% من أسباب الإعاقة ولادية والأخرى نتيجة الإرهاب والحروب والحوادث.

وقال الفروجي لـUTV إن الحروب سببت نحو 17% من الإعاقات، بينما سبب الإرهاب 13% منها.

وفي عام 2013 صوت مجلس النواب على قانون رعاية ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة الذي وفر لهم عددا من الامتيازات بما فيها الإعفاء من الضرائب وتسليمهم إعانة شهرية.

وقال سمير طالب مدير شبكة الاحماية الاجتماعية في البصرة لـUTV إن القانون رقم 38 لسنة 2013 وفر راتبا شهريا للمعاقين إضافة إلى حقوق أخرى، منها حجز مقعد للدراسات العليا.

لكن عدم دراية ذوي الإعاقة بحقوقهم حرمهم من تلك الامتيازات، وخاصة أن بعض المؤسسات الحكومية تغاضت عن تفعيل القانون، ما جعل كثيرا منهم يواجهون حياة صعبة.

مشاركة