تلقى مواطنون جرعات من لقاح شركة أسترا زينيكا المضاد لفيروس كورونا بعد أن حصلت البلاد على 336 ألف جرعة يوم الخميس (25 مارس آذار) وهي أول شحنة من برنامج كوفاكس العالمي  لتوفير اللقاحات للدول ذات المداخيل المنخفضة.

 

وقال وزير الصحة حسن التميمي إن الدفعة الأولى من اللقاح ستوزع على جميع المحافظات ، وهي جزء من برنامج لتوريد 16 مليون جرعة للعراق.

 

وحصل العراق على أول جرعات من لقاحات كورونا وكانت 50 ألف جرعة من لقاح شركة سينوفارم الصينية ووصلت الجرعات في الثاني من مارس/آذار كتبرع من الصين. لكن العراق يواجه صعوبات في تلبية الطلب الكبير على اللقاحات.

 

وقال عبد الغني الساعدي مدير عام دائرة صحة بغداد الرصافة: “اليوم أكثر من ٣٥ منفذ تلقيحي في الرصافة و٣٦٦ منفذ تلقيحي في عموم العراق لاستقبال المواطنين الراغبين بأخذ هذا اللقاح وهناك منصة إلكترونية كذلك معتمدة بإمكان المواطن الكريم أن يسجل اسمه فيها  ويُعطى موعدا وكذلك مكان التلقيح عن طريق رسالة نصية تصل إلى هاتفه النقال”.

 

وقالت هيام محمد (65 عاما) التي حضرت لتلقي جرعة اللقاح: “هو لازم الواحد يأخذه حتى يحصن نفسه من هذا الوباء شوية حتى تقل الأزمة هذه لازم ماكو من عنده مفر لازم واحنا عمرنا كبير لازم واحد يأخذ اللقاح حتى يتحصن”.

 

وقال المواطن العراقي دريد نجم: “إحنا عشنا بحالة خوف، حالة رعب ما نقدر نطلع ما نقدر نتواصل ويا العالم كلها لهذا أول ما صار اللقاح سجلت على المنصة وجبت ابني وجبت والدتي إجباري وزوجتي جبتهم حتى أخلصهم من هذا القلق النفسي”.

 

وسجل العراق أعلى معدل إصابات يومي عند مستوى أعلى من 6500 إصابة يوم الخميس. وفرضت السلطات حظر التجول ليلا في محاولة لاحتواء انتشار المرض.

 

وفي السياق تابع عبد الغني: “لاحظنا هناك عزوف من بعض المواطنين وكذلك كوادرنا في مؤسساتنا الصحية بأخذ هذا اللقاح وهذا العزوف هو غير صحيح إطلاقا. يجب على المواطن الكريم أخذ هذا اللقاح لأن أخذ اللقاح هو أحد الطريقين المهمين والوحيدين للسيطرة على هذا الوباء وكسر سلسلة انتشاره”.

 

وسجل العراق 827157 حالة إصابة بكوفيد-19 و14177 وفاة بالفيروس حتى اليوم الأحد (28 مارس آذار).

 

ويسعى برنامج كوفاكس الذي تديره منظمة الصحة العالمية وتحالف جافي إلى توفير ملياري جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 للدول ذات المداخيل المنخفضة بحلول نهاية 2021.

مشاركة