قال المطورون الروس للقاح (سبوتنيك في) المضاد لفيروس كورونا كوفيد-19، اليوم الثلاثاء، إنهم تقدموا بطلب للحصول على موافقة محلية لنسخة “مخففة” من جرعة واحدة للقاح.

 

وأضاف المطورون أن التجارب عليها قد بدأت بالفعل في كل من روسيا والإمارات العربية المتحدة وغانا.

 

وقال آرسين كوباتاييف المسؤول في صندوق الاستثمار المباشر الروسي، -وهو صندوق الثروة السيادي الذي يقوم بتسويق اللقاح في الخارج-، إنه ليس من المتوقع أن تكون الجرعة المخففة بنفس فعالية اللقاح الأصلي.

 

وأضاف أنه مع ذلك فإن الأمر يدعو “للتفاؤل” بخصوص التوقعات حوله.

 

وسبق لصندوق الاستثمار المباشر الروسي أن اقترح أن تكون هناك نسخة من جرعة واحدة للقاح (سبوتنيك في) كحل “مؤقت” للدول التي تعاني من معدلات تفش مرتفعة لفيروس كورونا والتي تحتاج إلى نشر التطعيم على نطاق واسع.

 

وقال كوباتاييف: إنه قد جرى بالفعل اختبار نسخة (سبوتنيك لايت) على نطاق صغير في مرحلة أولى وثانية بتجارب سريرية.

 

وأضاف أنه قد تم الآن تقديم طلب للموافقة على اللقاح بناء على نتائج هذه التجارب.

 

وقال: “بالتوازي أطلقنا بالفعل تجارب مرحلة ثالثة سريرية دولية لاختبار فعاليته”.

 

وتبين أن فعالية لقاح (سبوتنيك في) المؤلف من جرعتين تبلغ 91.6 في المئة في مكافحة كوفيد-19 بناء على نتائج التجارب التي روجعت ونشرتها مجلة لانسيت الطبية الدولية أوائل فبراير/شباط الماضي.

 

وتلقى نحو ألفي شخص بالفعل اللقاح الذي يتألف من جرعة واحدة فقط من الجرعتين.

 

وعلى وجه العموم قال كوباتاييف إنه يتوقع أن يشارك 7000 في التجارب. ويمكن توقع ظهور النتائج المؤقتة لفعالية (سبوتنيك لايت) في يونيو/حزيران المقبل.

 

وقالت موسكو إن لقاح (سبوتنيك في) المؤلف من جرعتين سيظل هو الإصدار الرئيسي المستخدم في روسيا.

 

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الإثنين إن 4.3 مليون روسي تلقوا جرعتي اللقاح وإنه سيحصل على لقاح اليوم الثلاثاء.

مشاركة