أعلنت اللجنة المنظمة للألعاب الأولمبية المقررة الصيف المقبل في طوكيو أنها قررت عدم السماح بحضور المشجعين الأجانب في ظل استمرار المخاوف في البلاد من انتشار العدوى بفيروس كورونا.

 

وعقب اجتماع خماسي للأطراف المسؤولة عن تنظيم الدورة، قالت اللجنة في بيان إنها قررت أيضا إعادة ثمن تذاكر الدورة الصيفية والدورة البارالمبية (المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة) التي بيعت للمشجعين الأجانب حتى الآن.

 

وقال توشيرو موتو، الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة، في مؤتمر صحفي، إن منظمي الدورة سيعيدون قيمة 600 ألف تذكرة تقريبا للدورة الصيفية، ونحو 300 ألف تذكرة أخرى تخص الدورة البارالمبية اشتراها مشجعون من الخارج، وأشار إلى أن منظمي الدورة لن يكشفوا عن قيمة هذه التذاكر.

 

وأضاف بيان اللجنة المنظمة أن قرار استبعاد الجمهور الخارجي “سيضمن أمن وسلامة جميع المشاركين في الدورة، وكذلك الجمهور الياباني”.

 

وشارك في الاجتماع توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، ويوريكو كويكي حاكمة طوكيو.

 

وقالت كويكي للصحفيين بعد الاجتماع: “هذا أمر مؤسف للغاية”، واعتبرت أن القرار “لا مفر منه”؛ لأن الأولوية هي تنظيم دورة ناجحة والحفاظ على صحة الرياضيين والمواطنين اليابانيين.

 

وقالت وكالة كيودو اليابانية للأنباء، في وقت سابق، إن اللجنة المحلية المنظمة للأولمبياد تتجه لمنع مشاركة المتطوعين من خارج اليابان في الألعاب أيضا.

 

وكان من المقرر إقامة الدورة في العام الماضي؛ لكنها تأجلت إلى العام الحالي بسبب تفشي العدوى بفيروس كورونا، ومن المقرر أن تنطلق الدورة في 23 يوليو/تموز المقبل، وتستمر حتى 8 أغسطس/آب التالي.

 

وأظهرت استطلاعات للرأي قلق الشارع الياباني وخوفه من العدوى نتيجة توافد الجماهير من الخارج خلال الدورة، بينما تواجه البلاد موجة ثالثة من تفشي الفيروس.

 

 

مشاركة