أكد نائب مدير صندوق النقد الدولي جيفري أوكاموتو، وجود  بوادر قوية لتعافي الاقتصاد العالمي.

 

وحذّر من استمرار وجود مخاطر كبيرة، منها ظهور سلالات جديدة من فايروس كورونا.

 

وأشار أوكاموتو إلى أن النقد الدولي سيحدّث في مطلع نيسان/أبريل القادم توقعات كانون الثاني/يناير للنمو العالمي، التي كانت عند مستوى 5.5%، لتعكس التقديرات الجديدة التحفيز المالي الإضافي في الولايات المتحدة، دون أن يذكر تفاصيل أكثر عن الموضوع

.

ومع ذلك شدد المسؤول الثاني في صندوق النقد الدولي على “غموض كبير بشكل استثنائي”، موضحا أن هناك مخاطر ملموسة خاصة متعلقة بتحورات فيروس كورونا قد تقوض أو تؤجل التعافي الاقتصادي العالمي.

 

وأثار أوكاموتو مخاوف حول الثغرة المتزايدة بين الاقتصادات المتقدمة والأسواق الناشئة في ظل وقوع حوالي 90 مليون شخص تحت خط الفقر المدقع منذ بداية الجائحة.

 

ويواجه العالم منذ يناير 2020، أزمة صحية مزمنة ناجمة عن تفشي عدوى فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، الذي بدأ انتشاره من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

مشاركة