ناضلت النساء واقتحمن المجال العام في الوطن العربي عامة والعراق خاصة، وحملن الشعلة لإنارة الطريق من أجل سائر النساء بالوطن العربي.

 

من بين هؤلاء النسوة توجد الوزيرة السابقة “نزيهة الدليمي” التي تمكنت  من فتح الباب أمام مزيد من النساء في الوطن العربي لشغل مناصب رفيعة، إذ كانت أول امرأة وزيرة في العالم العربي.

 

كانت الدكتورة نزيهة جودت عشق الدليمي، ناشطة عراقية في حقوق المرأة، وإحدى رائدات الحركة النسوية العراقية. وكانت أيضا من القليلات اللاتي درسن الطب في الكلية الملكية للطب وانضمت إلى الحزب الشيوعي العراقي، وبعد تخرجها تم تعيينها في المستشفى الملكي ببغداد، ثم نقلت إلى مستشفى الكرخ، وكرست عيادتها الطبية لتقديم الخدمة الطبية للفقراء بالمجان.

 

وبحسب منظمة “بيونيرز آند ليدرز”  كانت “نزيهة” مشاركة نشطة في حركة السلام العراقية، وكانت عضوا في اللجنة التحضيرية لمؤتمر أنصار السلام الذي عقد في بغداد عام 1954.

 

وتحت قيادتها، تطورت رابطة النساء العراقيات، وانتخبت “نزيهة” عضوا في مجلس الاتحاد، وأصبحت لاحقا نائبا لرئيس هذه المنظمة الدولية.

 

في عام 1959، عين الرئيس الأسبق عبدالكريم قاسم “نزيهة” وزيرة للبلديات، لتكون أول وزيرة في تاريخ العراق الحديث وأول وزيرة في العالم العربي.

 

بعد ثورة 1963، أجبرت على مغادرة البلاد والذهاب إلى المنفى، لكن ذلك لم يمنعها من مواصلة نضالها في الحركة النسائية وفقا لـ منظمة “بيبولز وورلد”، حيث عقدت المؤتمرات من ألمانيا لمناصرة قضايا المرأة حتى توفيت في المنفى عام 2007، بعد أن أتاحت الفرصة لأخريات في الوطن العربي لتولي وزارات مختلفة.

 

مشاركة