قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيواجه عواقب توجيه جهود ترمي للتأثير في انتخابات الرئاسة الأمريكية في عام 2020 لصالح دونالد ترامب وإن ذلك سيتحقق قريبا.

 

وصرّح بايدن في مقابلة بثتها قناة “إيه.بي.سي نيوز” التلفزيونية اليوم الأربعاء بقوله: “سيدفع الثمن”.

 

وردا على سؤال عن العواقب التي يقصدها قال بايدن: “سترون قريبا”.

 

وجاءت تصريحات بايدن بعدما “دعم تقرير للمخابرات الأمريكية صدر يوم الثلاثاء اتهامات قائمة منذ وقت طويل بأن بوتين وراء تدخل موسكو في الانتخابات”، وهو ما نفته روسيا بشكل رسمي.

 

في الوقت نفسه، أشار بايدن إلى أن “هناك مجالات من مصلحة أميركا وروسيا المشتركة التعاون فيها، مثل تجديد معاهدة ستارت النووية”.

 

وقال: “أعرف بوتين معرفة جيدة نسبيا”، مضيفا أن “أهم شيء عند التعامل مع الزعماء الأجانب وفقا لخبرتي… هو فقط أن تعرف الرجل الآخر”.

مشاركة