أعلنت وزارة التربية، اليوم الأربعاء، أنه لا يمكن دمج الامتحانات الفصلية مع نصف السنة واعتبارها نهاية السنة الدراسية.

 

كما نفت الوزارة التوجه لإنهاء العام الدراسي الحالي في المدى القريب.

 

وقال المتحدث باسم الوزارة حيدر فاروق إن “الحديث عن توجه وزارة التربية لإنهاء العام الدراسي غير صحيح”.

 

وبين أن “اعتماد امتحانات نصف السنة وخاصة المراحل غير المنتهية لتكون نهاية العام الدراسي مبكراً جدا”.

 

وأضاف فاروق أن “وزارة التربية لم تؤدِّ حتى الآن أيَّ اختبار لنصف السنة، وبالتالي إذا كانت الظروف جيدة أكثر من الآن فستستمر الدراسة إلى نهاية العام”.

 

وتابع قائلا بأن “هناك تنسيقاً بين وزارة الصحة ووزارة الداخلية والدفاع وكل الوزارات والمؤسسة المعنية بمساندة العملية التربوية”.

 

وأعلن وزير الصحة قبل يوم أن فرقا صحية متخصصة بالأمراض الوبائية ستزور المدارس للمساندة.

 

وفيما يخص أيام الحظر، أشار المتحدث إلى أنه “تم استثناء الكوادر التدريسية والطلاب والتلاميذ منه لخوض امتحاناتهم بشكل أفضل”.

 

وأكد فاروق أنه “لايمكن دمج الامتحانات الفصلية مع امتحانات نصف السنة واحتسابها درجة نهائية للسنة الدراسية الحالية”.

 

وأشار الى أن “امتحانات الفصل الأول شيء ونصف السنة شيء آخر”.

 

مشاركة