قال وزير الصحة حسن التميمي إننا نسمع اليوم عن الكثير من اللقاحات، هناك تضارب بالمعلومات بين الشركات وهو ما يطرح مشكل المعلومة الصحيحة حولها.

 

وأضاف الوزير إلى أن “الفيصل الأساسي هو ما يصدر عن منظمة الصحة العالمية، حيث إن لقاح أسترازينيكا خلّف بعض الحالات والأعراض الجانبية في بعض الدول، إلا أن التقارير في كندا والسعودية ودول أخرى تدحض هذه الاعاءات”.

 

وبيّن التميمي أن “كل لقاح ممكن أن تكون له بعض الأعراض البسيطة وهذا طبيعي”.

 

ولفت إلى أن “منظمة الصحة العالمية لم توقف استخدام هذا اللقاح، وأن دولا أخرى أصدرت بحوثا ودراسات دحضت ما يسببه من أعراض جانبية، كما لم تظهر أعراض على الذين استخدموا اللقاح ممن تتجاوز أعمارهم 80 عاما”.

وتابع التميمي أن “هناك مجموعة من الأشخاص غير المتخصصين يتحدثون عن اللقاح والإصابة بالفيروس وعن العلاجات المستخدمة”.

 

وأكّد أن “وزارة الصحة اتخذت الإجراءات القانونية بحق هؤلاء، وتواصلت مع هيئة الإعلام والاتصالات ومجلس الأمناء بشبكة الإعلام العراقي لمنع ظهورهم عبر الفضائيات لأنهم كانوا السبب الكبير في فقدان حياة الكثيرين نتيجة التصريحات غير المسؤولة”.

مشاركة