تزامنا مع اليوم العالمي للمرأة.. أطلقت السلطات المحلية في نينوى على شارع رئيسي في مدينة البعاج، اسم العراقية “فطيم محسن العجرش الشمري”.

 

وقُتلت فطيم خلال مواجهة مع تنظيم داعش الإرهابي أثناء اقتحام منزلها في عام 2014، بعدما قتلت أحدهم وأصابت آخرين قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة.

 

وتعد قصة فطيم الشمري نموذجا ملهما من العراقيات اللواتي واجهن داعش الإرهابي الذي اقتحم قرية “المرة” في مدينة البعاج غربي الموصل، في 9 يناير/كانون الثاني 2014، واقتادوا عددا من الرجال بتهم “التعاون أو الانتساب للقوات الأمنية”.

 

وأثناء اقتحام مسلحي التنظيم لمنزل فطيم لاقتياد شقيقها، قامت بمواجهتهم، فقتلت أحدهم وأصابت آخرين، قبل أن يتم قتلها، فيما نجا شقيقها من الموت المحتم بعد انسحابهم من المنزل.

 

واحتل تنظيم داعش الإرهابي الموصل لسنوات عدة قبل أن يتم تحرير المدينة بشكل كامل من طرف القوات الأمنية بعدما تركها التنظيم خرابا عمرانيا يحتاج إلى حملة كبيرة لإصلاحه خاصة المدينة القديمة التي عرفت هدما غير مسبوق للآثار بسبب الاقتتال.

 

مشاركة