ألفت منور أولغون يوكسل -تركية مقيمة بالولايات المتحدة- كتابا للأطفال بالإنجليزية للتعريف بالمساجد بهدف مكافحة الإسلاموفوبيا، بعد الهجوم على مسجدي نيوزيلندا، وقد دخل الكتاب قائمة الأكثر مبيعا على متجر أمازون الإلكتروني.

 

وقالت يوكسل إنها هاجرت مع عائلتها إلى الولايات المتحدة حينما كانت في الصف الأول الابتدائي، ثم أكملت تعليمها هناك ودرست بقسم اللغة الإنجليزية وآدابها بجامعة فوردهام، وعقب ذلك التحقت بالدراسات العليا في العلاقات الدولية وتاريخ آسيا الوسطى بجامعة كولومبيا.

 

وأشارت يوكسل إلى أنها أدركت مبكرا المشاكل التي يواجهها الأطفال المسلمون الذين ينشؤون في الولايات المتحدة بخصوص الدين والثقافة.

 

وقالت “بعد أن أصبحت أمًّا بدأت في قراءة كتب لأطفالي، ورأيت أنه ليست هناك كتب كثيرة للأطفال عن الإسلام وعن عاداتنا وتقاليدنا”.

 

وأشارت إلى أنها بدأت في تلقي دروس عن الموضوع عبر الإنترنت، وحضرت بعض المؤتمرات عن كيفية تأليف الكتب، لتؤلف بعدها كتابها الأول: “في مسجدي” (In My Mosque).

 

وكشفت يوكسل عن أن الشعب الأميركي ليست لديه معلومات كافية عن الإسلام بسبب قلة عدد المسلمين في الولايات المتحدة، وقالت إن الإعلام يتسبب في تأجيج الإسلاموفوبيا عن طريق الأخبار السلبية التي ينشرها عن الإسلام.

 

وأوضحت أن الاعتداء الدموي على المسجدين في نيوزيلندا عام 2019 دفعها إلى تأليف الكتاب، ليتعرف الأطفال غير المسلمين في الولايات المتحدة على ما يقوم به المسلمون في المساجد.

 

وقالت: “مع الأسف.. الإسلاموفوبيا في مستويات مرتفعة جدا، ليس فقط على مستوى الأفراد، بل إن بعض مؤسسات الدولة والمؤسسات الإعلامية تقدم معلومات مغلوطة عن الإسلام، وكلمات مثل جامع، وإسلام، ومسلم أصبحت تخيف بعض الناس في الولايات المتحدة والدول الغربية”.

 

 

وأردفت يوكسل أنها أوضحت في الكتاب العبادات والأنشطة التي تقام داخل المسجد، وأنها وضعت فيه رسومات لأشخاص من شعوب مختلفة، ومساجد من بلاد وثقافات مختلفة، مثل مسجد السلطان أحمد في تركيا ومسجد بيبي هانم في أوزبكستان، لإظهار التنوع الثقافي في الإسلام.

 

كما أوضحت أن الكتاب سيطبع ويوزع في الولايات المتحدة في 23 مارس/آذار الجاري، وفي إنجلترا في 1 أبريل/نيسان المقبل.

 

وقالت إن الكتاب دخل في قائمة الأعلى مبيعا على متجر أمازون في فئة كتب الأطفال على الرغم من أن توزيعه ورقيا لم يبدأ بعد.

 

وأعربت عن سعادتها لأن العديد من الجهات أوصت بالكتاب، منها “مجلة مكتبة المدرسة” (School Library Journal)، لأن ذلك يفسح المجال لتوفره في كل مكتبات المدارس والمكتبات العامة بالولايات المتحدة الأميركية.

 

وأشارت يوكسل إلى أنها اختارت الكتابة باللغة الإنجليزية بهدف التعريف بثقافتها ودينها في الولايات المتحدة وفي المناطق الناطقة بالإنجليزية.

 

 

مشاركة