أقام بابا الفاتيكان فرانسيس اليوم الأحد، قداساً في مدينة الموصل دعا خلاله إلى السلام ونبذ العنف والكراهية.

 

وأقيم القداس في “حوش البيعة” الذي يتوسط 4 كنائس في منطقة الموصل القديمة والتي تعرضت للتدمير بشكل كبير أثناء معارك عنيفة على مدى نحو 10 أشهر عام 2017 بين القوات العراقية وتنظيم داعس الإرهابي.

 

وقال البابا: “نرفع اليوم صلاتنا من أجل ضحايا الحرب والنزاعات المسلحة. في الموصل تبدو واضحة جداً القساوة التي خلفتها الحرب بحق المكونات كافة”، كما دعا المسيحيين إلى العودة للموصل.

 

وتابع: “نؤكد قناعتنا بأن السلام أقوى من الحرب وهذا الصوت أكثر بلاغة من الكراهية والعنف”.

 

مردفا: “لا يجوز أن نقتل إخوتنا باسم الله، ولا يجوز أن نشن الحرب باسم الله”.

 

وأزاح البابا الستار عن صليب، وهو الأول الذي يرفع في “حوش البيعة” منذ أن أزاله تنظيم “داعش” إبان سيطرته على المدينة صيف عام 2014.

 

وسيصلي البابا فرانسيس الأحد، في كنيسة “الطاهرة” القريبة من “حوش البيعة” بالموصل، ثم سيزور بلدة قرقوش المسيحية على بعد نحو 30 كلم جنوب شرق الموصل.

وكان البابا فرانسيس قد وصل العراق الجمعة في زيارة تاريخية هي الأولى لبابا فاتيكان إلى البلاد على الإطلاق تستمر لغاية الاثنين.

 

مشاركة