قال بابا الفاتيكان، أمس الخميس، في رسالة للعراقيين ” أزوركم حاجا يسوقني السلام من أجل المغفرة والمصالحة بعد سنوات الحرب والإرهاب.”

وأكد البابا -في رسالة مصورة موجهة إلى الشعب العراقي بثت أمس- إنني “أوافيكم حاجا تائبا لكي ألتمس من الرب المغفرة والمصالحة بعد سنوات الحرب والإرهاب (..) أوافيكم حاجا يسوقني السلام”. وأضاف “أخيرا سوف أكون بينكم أتوق لمقابلتكم ورؤية وجوهكم وزيارة أرضكم مهد الحضارة العريق والمذهل.”

ومضى يقول -مخاطبا المسيحيين الذين لا يزالون في العراق- “لا تزال في أعينكم صور البيوت المدمرة والكنائس المدنسة وفي قلوبكم جراح فراق الأحبة وهجر البيوت.”

ويصل البابا اليوم الجمعة إلى العراق في زيارة غير مسبوقة، تتضمن برنامجا حافلا يشمل توجهه إلى مواقع بارزة في البلاد.

مشاركة