رغم النصائح المستمرة للآباء بالتعامل اللفظي المنطقي (verbal reasoning) فقط مع الأطفال، والحرص على البعد عن استخدام العنف، سواء الجسدي بالضرب أو الصراخ في وجه الطفل، أو انتهاره بحدة شديدة، إلا أن أحدث الدراسات النفسية التي نشرت بخصوص التعامل مع الأطفال الذين يسيئون التصرف أشارت إلى احتمالية ألا يكون استخدام المنطق الهادئ مفيداً دائماً مع الأطفال، خصوصاً معتادي سوء التصرف. بطبيعة الحال لم تنصح الدراسة بالضرب، لكنها نصحت باتخاذ مواقف حازمة مع الأطفال الذين لا يستجيبون للمنطق.. من خلال تقنيات معينة.

الدراسة التي أجراها علماء أميركيون من جامعة ميتشغان، ونشرت في شهر يناير (كانون الثاني) من العام الحالي في “المجلة الدولية للتنمية السلوكية” (the International Journal of Behavioral Development)، أوضحت أن الكلام المنطقي، في حد ذاته، ربما لا يكون كافياً لردع الطفل عن عمل معين. ولكن يجب أن يتم الوضع في الحسبان السياق العام والطريقة التي يتم بها عرض الكلام والعاطفة المصاحبة له.

وكلما كانت الطريقة تحمل اللوم والغضب والتوبيخ كلما كان تأثيرها الإيجابي أقل. والعكس صحيح، فكلما كانت بطريقة محبة وداعمة كلما كانت ناجحة.

وأشار العلماء إلى أن هناك عدة نظريات في التعامل مع الأطفال لحثهم على التصرف بشكل لائق. ومنها (النموذج) بمعنى أن يقوم الآباء بتنفيذ الأمور التي يطلبون تنفيذها من أطفالهم، وبذلك يشعر الأطفال أنها طبيعية وغير مقيدة لهم.

وقام الفريق البحثي بتحليل طرق العقاب المختلفة التي يلجأ إليها الآباء حول العالم في 62 دولة بناء على بيانات من الأمم المتحدة شملت 216 ألف أسرة من هذه الدول، وأوضحت البيانات أن الضرب ليس وسيلة فعالة في العقاب، بل على النقيض يجعل من الطفل أكثر عدوانية تجاه الأقران، وبالنسبة للحوار المنطقي كان هناك رد فعل سلبي من بعض الأطفال، وهو الاستهانة بالعقاب والتمادي في العدوانية، وكان ذلك في الأوقات التي تميز فيها الحوار بلغة حادة أو بنبرة صوت قاسية أو عنيفة أو استخدام مفردات تدل على اللوم.

مشاركة