برغم مرور ست سنوات على الواقعة، لم تغب مشاهد تدمير مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي للتماثيل والآثار القديمة وسط قاعات عرض متحف الموصل عن الأذهان.

الآن، وتزامناً مع مرور ستة أعوام على الهجوم الوحشي للتنظيم الإرهابي عام 2014، تجرى عمليات إصلاح متحف الموصل على قدم وساق وسط توقعات بإفتتاحه عام 2023 أو عام 2024.

ومتحف الموصل هو ثاني أكبر وأهم المتاحف في العراق بعد متحف العاصمة بغداد، وكان قد أُسس للمرة الأولى عام 1952، قبل أن يشاد المبنى الموجود حالياً عام 1972، يضم المتحف أقساماً (قاعات عرض) للآثار الآشورية والإسلامية وغيرها.

مشاركة