أظهرت صور التقطها شهود عيان محاولة اقتحام القوات الأمنية التشادية بالدبابات منزل المعارض المرشح للرئاسة يحيى ديلو، في حين تصدى مدنيون لدبابة تحاول الاقتحام، ورأت المعارضة أنها رسالة تحذيرية لبقية المرشحين في الانتخابات الرئاسية.

كما تُظهر صور أخرى تجمع عشرات من جنود الحرس الرئاسي أمام منزل المعارض التشادي.

وتقول الحكومة التشادية إن ديلو نظّم تمردا مسلحا في وسط العاصمة، ورفض تنفيذ أوامر قضائية باستدعائه.

وقال المدّعي العام في تشاد إن المعارض ديلو هرب من منزله إلى جهة غير معلومة.

وسبق أن أعلن ديلو ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل المقبل، بمقابل الرئيس إدريس ديبي الذي يترشح لولاية سادسة، بعد 30 سنة من الحكم.

مشاركة