حذرت إيران من أي إجراء غربي مخالف لتوقعاتها، مجددة الدعوة إلى رفع العقوبات وعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي. وبينما طالبت طهران واشنطن بإثبات حسن النية أعرب البيت الأبيض عن خيبة أمله من رفض إيران مقترحا أوروبيا لمحادثات غير رسمية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي صباح اليوم الثلاثاء “نحذر من أي إجراء غربي مخالف لتوقعاتنا لأنه سيؤثر على الجهود الدبلوماسية.”

وأضاف ربيعي أن على واشنطن اتخاذ خطوات لإثبات حسن النية وبناء الثقة لكنها لم تتحرك بهذا الاتجاه ورفضت حتى اللحظة اتخاذ خطوات، معتبرا أنه لا يمكن لواشنطن أن تدعي بأنها تسعى للدبلوماسية قبل رفع العقوبات عن إيران.

وتابع المتحدث باسم الحكومة الإيرانية قائلا “على شركائنا في الاتفاق النووي أن يحثوا واشنطن على العودة للاتفاق”، مشيرا إلى أنه  ليس هناك أي خيار غير الدبلوماسية لحل الخلافات لكن يجب أن تكون مبنية على حسن النية والصدق.

 

مشاركة