أطلقت وزارة التربية اليوم الأحد مشروع التلفزيون التربوي “مدرستي” والذي تهدف من خلاله إلى استدامة العام الدراسي، فيما أكدت الاستمرار في رعاية الطلبة والأخذ بأيديهم لتجاوز هذه المرحلة الاستثنائية.

 

وأكد وزير التربية علي حميد الدليمي خلال افتتاح مشروع “مدرستي”  استمرار بذل الجهود لرعاية الطلبة والأخذ بأيديهم لتجاوز هذه المرحلة الاستثنائية.

 

ويُعد مشروع “مدرستي” مُنجزا تربويا متميزا يبث الروح الإيجابية بين أوساط كافة عناصر المجتمع التربوي، ويخلق أجواء تفاعلية لدى الطلبة تمهد لهم الطريق لمواصلة مسيرتهم التعليمية وعدم ضياع العام الدراسي في ظل تفشي جائحة كورونا حسب كلمة الوزير.

 

وأضاف الوزير أن “المشروع الجديد هو بمثابة بروتوكول تعليم مركزي يُعتمد من قبل جميع المدارس الحكومية والأهلية، ويتلخص بأخذ مديرية التلفزيون التربوي على عاتقها تسجيل وبث الدروس التعليمية للمراحل الدراسية كافة طيلة أيام الأسبوع وعلى مدار ٢٤ ساعة، وإرسالها الى إدارات المدارس على شكل ملفات خاصة لا تحتاج الى سعات إنترنت كبيرة لتشغيلها”.

 

كما قال الدليمي أن “هذه الخطوة ستضمن مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع التلاميذ والطلبة عن طريق ضمان تلقيهم معلومة علمية موحدة يستطيعون الحصول عليها في جميع الأوقات”،

 

وأشار إلى أن “هذه المبادرة تحمل رسائل قيمية سامية تصب في مصلحة الطلبة وكوادر الميدان التربوي وأولياء الأمور، باعتبارهم ركائز العملية التعليمية، ومن شأنها خلق أجواء تتسم بالتعاون والاحترام، بما يؤسس لعام دراسي قادر على تجاوز مختلف الظروف الاستثنائية الراهنة”.

 

مشاركة