نفت هيئة الحشد الشعبي اليوم الأحد تجريفها للأراضي في خانقين، وقالت إنها فقط تفتح طرقا للعجلات العسكرية داخل بعض المناطق لتأمين نهر ديالى.

 

وذكرت الهيئة في بيان لها أنها “عقدت اجتماعا مع القيادات الأمنية لبحث مجريات العملية الجارية لملاحقة خلايا داعش في خانقين بمحافظة ديالى”.

 

وقال قائد القوات البرية قاسم المحمدي، إن العمليات الأمنية المشتركة مع الحشد الشعبي ضرورية لمحاصرة تحركات الإرهابيين في محافظة ديالى”.

وأضاف المحمدي أن هناك تعاونا وتنسيقا عاليين بين الجيش والحشد ضمن قاطع ديالى وجميع قواطع العمليات.

 

وأوضح قائد عمليات ديالى للحشد الشعبي طالب الموسوي أن العملية تهدف لملاحقة عناصر داعش وتدمير مضافاتهم.

 

وتداولت ناشطون أخبارا عن عمليات تجريف لبعض أراضي قضاء خانقين، تزامنا مع انطلاق عمليات ملاحقة داعش الإرهابي.

 

وقالت الهيئة في بيان اليوم الأحد إنها طهرت  17 كيلومترا وأمّنت قرية الدكات شمال قضاء خانقين في ديالى،  فيما تواصل بقية القوات تقدمها شمال شرق المحافظة وفق الخطط الأمنية.

مشاركة