نفت إريتريا، اليوم السبت، ما أوردته منظمة العفو الدولية (أمنستي) أمس من اتهامات بأن قواتها قتلت مئات المدنيين في إقليم تيغراي شمال إثيوبيا العام الماضي.

ورفض وزير الإعلام يماني مسقل تقرير أمنستي، وكتب على تويتر “لم تبذل منظمة العفو أي محاولة للحصول على أي معلومات من إريتريا.”

ورغم رفض أسمرا هذه الاتهامات، أصدرت هيئة رسمية معنية بحقوق الإنسان في إثيوبيا بيانا يصف أيضا وقائع قتل وإن كان بتفاصيل أقل.

ويعد هذا اعترافا رسميا نادرا من إثيوبيا بأن قوات إريترية شاركت في الصراع خلال الحملة التي نفذتها الحكومة بمنطقة تيغراي العام الماضي.

 

مشاركة