بعد سنوات المجد في حلبات الملاكمة -والتي حققت له ثروة طائلة تبددت لاحقا- والعودة إلى حافة الإفلاس، يجني الملاكم الأميركي الأسطوري مايك تايسون أرباحا ضخمة من مشروعه الجديد في زراعة الماريجوانا.

 

وبدأ تايسون في عام 2018 مشروعا لزراعة الماريجوانا (رؤوس نباتات القنب الهندي أو البانجو) لاستعمالها في أغراض طبية، وخصص لذلك مزرعة على مساحة تصل إلى 16 هكتارا في كاليفورنيا الأميركية.

 

ونقلت صحيفة “أس” (AS) الإسبانية أرقاما تؤكد أن الملاكم الشهير يجني نحو نصف مليون دولار شهريا من مشروعه المربح.

 

وأوضحت أن تايسون يستفيد أيضا من مزرعته لإشباع رغبته الدائمة في استهلاك الماريجوانا، ونقلت عنه قوله في تصريح سابق إنه يستهلك رفقة صديق مقرب ما قيمته 40 ألف دولار شهريا من هذا المخدر.

 

ولا يخفي تايسون هذا الهوس، وظهر في عدد من المقابلات وهو يدخن الماريجوانا التي يعتبر استهلاكها قانونيا في كاليفورنيا وعدد من المناطق الأميركية.

 

وسمح هذا المشروع لتايسون بتعويض جزء من خسائره بعد إعلانه الإفلاس في عام 2003، رغم أنه جنى نحو نصف مليار دولار خلال 56 نزالا احترافيا في مسيرته.

 

وعاد تايسون (54 عاما) مؤخرا إلى حلبات الملاكمة وقرر خوض عدد من النزالات الاستعراضية، بدأها بمواجهة روي جونز في نزال انتهى بالتعادل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

مشاركة