ألغى الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن قرار سلفه ترامب القاضي بمنع أصحاب طلبات الحصول على البطاقة الخضراء من دخول الولايات المتحدة من أجل حماية العمالة الأميركية بسبب ارتفاع البطالة إثر جائحة كورونا.

وقال بايدن إن قرار ترمب حرم الأسر من الالتقاء في الولايات المتحدة وأضر بالأنشطة التجارية والاقتصادية فيها.

 

وقدم مشرعون ديمقراطيون أميركيون قبل أيام مشروع قانون للهجرة وتحديث مساراتها، ليضعوا بذلك حدا لسياسة الهجرة المثيرة للجدل التي أقرها ترامب.

 

ويتضمن النص مسارا لاكتساب نحو 11 مليون مهاجر غير نظامي للجنسية الأميركية في غضون 8 سنوات، والذي يلقى معارضة شديدة من الجمهوريين.

 

ووصف بيان من الرئيس بايدن الهجرة بأنها ضرورة ومصدر قوة، وتعهد بالعمل على تحديث مسارات الهجرة القانونية، وإنشاء مسار لمنح الجنسية لكثيرين بمن فيهم فئة “الحالمون”، وهم نحو 700 ألف شاب دخلوا الولايات المتحدة بطريقة غير قانونية في طفولتهم ولا يزالون موجودين على أراضيها.

 

وستكون الإقامة الدائمة متاحة للأشخاص الحاصلين على وضع حماية مؤقتة، وهو إجراء يحول دون ترحيل مواطني الدول التي تعاني كوارث طبيعية أو نزاعات، فضلا عن العمال في قطاع الزراعة الذين يمكنهم إثبات أنهم موظفون في الولايات المتحدة.

 

وتبنت إدارة بايدن منذ يومها الأول توجها معاكسا لإجراءات الهجرة المثيرة للجدل في عهد ترامب، فقد ألغى الرئيس الديمقراطي المرسوم الذي يحظر دخول مواطني دول ذات غالبية مسلمة إلى الولايات المتحدة.

مشاركة