يناضل باحثون في السودان ومتطوعون من المجتمعات المحلية لمنع اندثار أكثر من 70 لغة محلية منتشرة في جميع أنحاء البلاد بعد أن انقرضت لغات من البرتي والميما في بلد يعاني من شكاوى التهميش.

وتوجد في السودان أكثر من 400 قبيلة مختلفة وثقافات متنوعة تتفرع منها أكثر من 500 لهجة محلية، وهو ما يكشف تحديات مهمة من أجل إدارة التنوع والاستفادة منه.

وبحسب باحثين، فإن خطورة موت هذه اللغات -التي ظلت تقاوم الهجرات والحروب- تعني بالضرورة انقراض كم هائل من التراث والسرديات والأسرار الخاصة بلغات المجتمعات الأكثر عرضة للاندثار.

وتتحدث أغلب شعوب السودان -عدا الأواسط- لغات محلية مثل النوبية في شمال السودان، ولغتي تيما وتقوي في جنوب كردفان، ولغات الفور والمساليت والزغاوة في دارفور، واللغة البجاوية في شرق السودان.

مشاركة