بعد صراع طويل، أسدلت محكمة أسرة مدينة نصر، أمس الثلاثاء، الستار على نهاية الصراع بين الفنان أحمد عز والفنانة زينة، وقضت بقبول الدعوى المقامة من محامي الأخيرة ضد الفنان المصري، والتي تطالب فيها بزيادة نفقة توأمها عز الدين وزين الدين الشهرية من 30 إلى 60 ألف جنيه.

وكانت محكمة أول درجة في العام الماضي ألزمت عز بدفع نفقة شهرية 30 ألف جنيه للتوأم بعد ثبوت نسبهما له، وأقامت زينة دعواها لزيادة المبلغ، نظراً لنفقات المدرسة الغالية.

وتنظر محكمة الأسرة الاستئناف المقدم من عز على المصاريف المدرسية المقررة عليه لصالح نجليه من الفنانة زينة يوم 13 مارس المقبل.

وكان معتز الدكر، محامي زينة قدم في الجلسة السابقة حافظة مستندات تحتوي على تحريات تفيد بامتلاك عز فيلا جديدة، إضافة إلى شرائه سيارة بورش، وطلب من المحكمة زيادة نفقة طفلي موكلته، إلا أن محامي عز استأنف على الحكم وطلب تخفيضها، وقضت محكمة استئناف عالي الأسرة بتأييد حكم أول درجة، إضافة إلى أن ذات المحكمة قضت برفض استئناف زينة التي تطالبه بزيادة نفقة توأمها لـ100 ألف جنيه، وفي العام التالي طالبت بزيادة النفقة، وقبلت المحكمة دعواها، وتمت زيادتها لـ30 ألف جنيه.

مشاركة