قالت الفنانة علا رشدي، إن أول لقاء بينها وبين زوجها الفنان أحمد داوود كان في مركز الإبداع، وهى تدرس التمثيل والرقص.

وأضافت خلال استضافتهما في برنامج “صاحبة السعادة”، الذى تقدمه الإعلامية إسعاد يونس، المذاع على قناة DMC “أكتر شيء لفت نظرى له رائحته، وكنت أشبهه بتمثال ديفيد، وسميته داوود ديفيد، وشكله رومانى وبدأنا نخرج مع بعض كجروب وأصبحنا أصدقاء.”

ولفتت رشدي إلى أن فكرة الزواج لم تخطر على بالها دائما، فكانت ممثلة وقتها، ولم تفكر فى الزواج على الإطلاق.

يذكر أن أحمد داوود شارك فى فيلم “122”، وتدور أحداثه فى إطار تشويقي حول قصة حب بين شاب (أحمد داوود) من الطبقة الشعبية وفتاة من الصم والبكم.
وكان آخر ظهور للفنانة علا فى رمضان الماضى، من خلال مسلسل “بـ100 وش” للنجمة نيللى كريم وآسر ياسين، وحقق نجاحا جماهيريا وقت عرضه.
مشاركة