قالت اللجنة السودانية العليا الخاصة بملف سد النهضة إن “عزم أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو المقبل يعتبر تهديداً للأمن القومي السوداني”، من جهةٍ أخرى أكد الرئيس الإريتري أسياس أفورقي أن الطريقة التي تحل بها الأزمة حالياً ستطيل أمدها.

وشددت اللجنة على ضرورة دعم مقترح تحويل مسار القضية إلى مسار رباعي، يتكفل بدور الوساطة والتسهيل، ممثلاً بالاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

في حين قال الرئيس الإريتري أسياس أفورقي إن “أزمة نهر النيل بين السودان ومصر وإثيوبيا يجب ألا تخرج عن إطارها الفني”، مضيفاً “الطريقة التي تحل بها الأزمة في الوقت الراهن ستسهم في استمرارها.”

وأوضح أن الأزمة بلغت مرحلة مستعصية، مشيراً إلى أن كلا البلدين يمران بمرحلة انتقالية.

مشاركة