طالب ناشطون الحكومة بتوفير العلاج للناشطة والمسعفة انتصار ناهي، التي تعرضت للاختطاف والتعذيب في ديسمبر الماضي.

ناهي أطلق عليها اسم “مسعفة التحرير” تقديراً لدورها في إسعاف وتطبيب المصابين في صفوف المتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد، خلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد منذ أكتوبر الماضي.

ودشن الناشطون وسم #عالجوا_انتصار_ناهي الذي تصدر المواضيع الأكثر تداولاً على تويتر في العراق.

وفي ديسمبر الماضي، عُثر على ناهي وعليها آثار تعذيب بعد اختطافها لأيام على أيدى مسلحين مجهولين وسط بغداد، وتم نشر صور ومقاطع فيديو تظهر آثار التعذيب على جسدها.

وكانت ناهي قد شاركت مقطع فيديو، أكدت فيه إن طلباً وجهته لمقابلة وزير الصحة تم رفضه، وأضافت أنها تشعر بالتعب، خلال بكائها في الفيديو.

 

مشاركة