في تطور جديد، استدعت الخرطوم، اليوم الأربعاء، سفيرها في أديس أبابا وذلك على وقع توتر على الحدود بين البلدين منذ نوفمبر الماضي.

وذكرت مصادر في وزارة الخارجية السودانية، أنّ الوزارة طلبت من السفير جمال الشيخ العودة إلى الخرطوم لإجراء المزيد من المشاورات حول تطورات الأزمة مع إثيوبيا بشأن الحدود، مشيرة إلى أن السفير بعد عودته في الأيام الماضية، أجرى جملة من الاجتماعات شملت وزارة الخارجية ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك ورئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان.

ولم تحدّد المصادر موعداً لعودة السفير إلى أديس أبابا لاستئناف عمله هناك، وسبق أن عاد السفير الإثيوبي في الخرطوم إلى بلاده في الأسابيع الماضية أيضاً للتشاور مع حكومته.

وكانت وزارة الخارجية السودانية قد أصدرت بياناً قبل 3 أيام، اتهمت فيه إثيوبيا بالاعتداء على الأراضي السودانية في الحدود الشرقية، ودعا البيان أديس أبابا إلى “عدم تكرار ذلك مستقبلاً.”

مشاركة