شدّد البيان الختامي لاجتماعات “أستانة 15″، اليوم الأربعاء، على ضرورة مواصلة جميع الاتفاقات المتعلقة بالتهدئة في إدلب.

وجاء في البيان أن الدول الضامنة ترفض أي محاولة لخلق حقائق جديدة على الأرض في سورية تحت ستار مكافحة الإرهاب، بما في ذلك مبادرات الحكم الذاتي غير المشروعة.

وأكدت الدول الضامنة أهمية احترام النظام الداخلي ومبادئ العمل الأساسية للجنة الدستورية السورية وإحراز تقدم في عملها حتى تتمكن من صياغة إصلاح دستوري يُطرح للاستفتاء.

ولفت البيان إلى أن الدول الضامنة قرّرت عقد اجتماعات “أستانة 16” في عاصمة كازاخستان نور سلطان منتصف العام الحالي.

وكانت مصادر تركية قد كشفت عن أنّ الدول الضامنة تركيا وروسيا وإيران، اتفقت على تمديد التهدئة الحالية في إدلب شمال غربي سورية، وهو الاتفاق الذي جرى بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، في الخامس من مارس من العام الماضي.

مشاركة