أعلنت وزيرة خارجية بيرو إليزابيث أستيت استقالتها على وقع ما وصفت بالفضيحة التي هزت الرأي العام، وذلك بعد تلقي مسؤولين حكوميين لقاحات لفيروس كورونا قبل وقت طويل من إتاحتها لعامة الشعب.

وأفادت أستيت في تغريدة على تويتر أمس الأحد بأن الرئيس فرانشيسكو ساغاستي قبل استقالتها، مضيفة أنها تلقت اللقاح في 22 يناير الماضي، في خطوة وصفتها بـ”الخطأ الكبير”.

وباشرت البيرو مطلع الشهر الحالي حملة التلقيح التي بدأت بالعاملين في القطاع الصحي، بعد تسلمها 300 ألف جرعة من لقاح شركة “سينوفارم” الصينية.

ولم يتم تحديد موعد لإطلاق اللقاحات للسكان، لكن الحكومة أشارت إلى نيتها تطعيم 10 ملايين شخص بحلول يوليو المقبل.

ودفع الغضب الشعبي حيال تلقي شخصيات حكومية للقاحات -قبل أن يحدد موعد إطلاق حملة تطعيم أوسع- مسؤولين حكوميين اثنين آخرين إلى الاستقالة.

وتعد أستيت ثاني عضو يستقيل من الحكومة بعد وزيرة الصحة بيلار مازيتي التي استقالت بعدما كشفت صحيفة أن الرئيس السابق مارتن فيزكارا تلقى جرعة من اللقاح في أكتوبر الماضي.

مشاركة