أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، الاثنين، أن طهران ستواصل تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الموقع في عام 2015 إذا لم تنفذ أطراف الاتفاق الأخرى التزاماتها.

وقال المتحدث سعيد خطيب زاده، مشيرا إلى قانون إيراني يلزم الحكومة بتشديد موقفها النووي “لا خيار أمامنا سوى احترام القانون. هذا لا يعني وقف كل عمليات تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

ويلزم القانون الحكومة بأن تنهي في 21 فبراير سلطات التفتيش واسعة النطاق التي منحها الاتفاق للوكالة الدولية للطاقة الذرية وقصر عمليات التفتيش على المواقع النووية المعلنة فقط.

وقالت الخارجية الإيرانية “لم نشاهد أي تغيير في سياسة واشنطن بشأن الاتفاق النووي ولا يزال فرض العقوبات علينا متواصلا”، ودعت واشنطن للتراجع عن سياسة الإدارة السابقة.

مشاركة