أثارت عودة تنظيم داعش إلى العراق مخاوف أتباع أقلية الكاكائي الذين فضَل بعضهم النزوح من قراهم خوفا من استهدافهم مجددا.

ومن أجل ذلك، شهدت منطقة كركوك في شمال البلاد ندوة حضرها عدد كبير من رجال لأقلية الكاكائية في العراق، وألقت إذاعة صوت أميركا الضوء عليها، مشيرة إلى سمة تجمع بينهم وهي الشوارب الطويلة.

الكاكائية هي جماعة دينية صغيرة أصبحت في السنوات الأخيرة هدفًا رئيسيًا لتنظيم “داعش”. ويقول زعيمهم كويخا عزيز “لقد أودى الإرهاب بحياة 450 فرداً من جماعتنا، ويمكنكم رؤية جميع شهدائنا مدفونين في المقبرة هناك، إنهم يكرهون ديننا”.

يعيش معظم أتباع الكاكائية في أكثر من اثنتي عشرة قرية منتشرة في محافظة كركوك الغنية بالنفط، ويبلغ أتباعها 75000 فرداً في العراق.

 

 

 

 

 

 

 

مشاركة