اعتاد أبرز نجوم السينما والتلفزيون الأميركيين الإقامة في العاصمة واشنطن للتأثير في المشرّعين وزيارة البيت الأبيض والترويج لأفلامهم ذات الطابع السياسي وحضور البرامج التلفزيونية، لكنهم كانوا قد هجروا المدينة في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

وفي تقرير نشرته صحيفة “ذا هيل” الأميركية، تقول الكاتبة جودي كورتز، إن هؤلاء المشاهير بعد هربهم من واشنطن في عهد الرئيس السابق، قد يعودون قريبا إلى العاصمة مرة أخرى مع قدوم الإدارة الجديدة.

وتؤكد خبيرة الدعاية والعلاقات العامة باربرا مارتن، التي تعيش في واشنطن منذ مدة طويلة، أن مشاهير الصف الأول، على غرار أوبرا وينفري التي كانت تزور البيت الأبيض باستمرار في عهد أوباما، أو جوليا دريفوس بطلة مسلسل “نائبة الرئيس”، أو بن أفليك الذي قّدم شهادة أمام الكونغرس عام 2014 عن الوضع في الكونغو، غادروا واشنطن قبل جائحة كورونا بوقت بعيد، وتحديدا منذ أن تولى ترامب منصب رئيس الولايات المتحدة.

 

 

مشاركة