واشنطن- متابعة “يو تي في ديجتال”

تخلى أعضاء في فريق الدفاع عن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، عن مهمتهم الدفاع عنه قبل بضعة أيام من محاكمته في مجلس الشيوخ ضمن آلية عزله، وفق ما أفادت شبكة “سي إن إن”.

ونقلت الشبكة عن مصادر أن خمسة محامين بينهم اثنان كان يُفترض أن يقودا فريق وكلاء الملياردير الجمهوري، تراجعوا عن الدفاع عنه بعد خلافات بشأن طريقة العمل.

وذكرت “سي إن إن” أن ترامب كان يرغب في أن يواصل محاموه الدفاع عن فرضية حصول عملية تزوير هائلة أثناء الانتخابات الرئاسية أدت إلى فوز الديموقراطي جو بايدن، بدلا من التركيز على شرعية مقاضاة رئيس انتهت ولايته، مشيرةً إلى أن الرئيس السابق كان غير راغب في مناقشة الأمر.

ولفتت القناة إلى أن من بين هؤلاء المحامين بوتش باورز وديبوراه باربيير، اللذين كانا يُفترض أن يرأسا فريق الدفاع عن ترامب.

وأكد جايسون ميلر مستشار ترامب رداً على هذه المعلومات الصحافية، في تغريدة “عملنا كثيراً، لكننا لم نتخذ قراراً نهائياً بعد بشأن فريقنا القانوني، سنفعل ذلك قريباً”.

ومن المقرر أن تبدأ في التاسع من شباط/ فبراير المقبل محاكمة ترامب بتهمة “التحريض على التمرد” بعد اقتحام أنصاره مقر الكونغرس في السادس من كانون الثاني/ ينايرالماضي.

لكن مع موافقة خمسة جمهوريين فقط إلى جانب الديموقراطيين الخمسين في مجلس الشيوخ على المضي قدما في المحاكمة، يُرجّح ألا تؤمن غالبية الثلثين المطلوبة لذلك أي 67 سيناتورا.

في المقابل، يتطلب توجيه اللوم إلى ترامب وهو إجراء أقل حدة من الاستبعاد، تصويت ما لا يقّلّ عن 10 أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ لتبنيه، وهو ما قد يبدو ممكنا.

 

مشاركة