بغداد- “يو تي في ديجتال”

أكد سياسيون ومحللون عراقيون عبر برنامج “الحق يقال” في حلقة الأربعاء 20 كانون الثاني/ يناير 2020 التي صادفت مع مراسم تنصيب الرئيس الأميركي السادس والأربعين جو بايدن، أن لا جديدا ستحمله إدارة البيت الأبيض الجديدة للعراق، لا سيما أن همها الأول سيكون ملف إيران النووي.


وقال السياسي المستقل إبراهيم الصميدعي إن “العودة بخفي حنين” هي ما ينتظره العراق من بايدن، مؤكداً أن “الخط الإيراني هو الفاعل الرئيس في المشهد العراقي”بل أن “العراق ملحق ثانوي في مفاوضات الاتفاق النووي الإيراني”.

ورأى الصميدعي أن “الديمقراطيين والجمهوريين كلاهما في يأس من حل مشاكل العراق”، مستدركاً أن “بايدن ربما سيمنح دعما خاصا إلى كردستان بسبب علاقته مع مسعود بارزاني”.

لا خير للعراق مع بايدن؟

وفي الحلقة ذاتها قال رئيس “مركز كلواذا للدراسات” د. باسل حسين إن “اختيار بايدن لفريقه الحكومي لا يبشر بخير للعراق”،  موضحاً أن “صُلب اهتمام إدارة بايدن هو إيران وليس العراق”.

وتوقع أن “تسويات إدارة بايدن مع إيران لن تكون لصالح العراق” لا سيما أن ” إيران تتعامل مع العراق كتابع لها وليس كيانا مستقلا” والقول دائما للباحث باسل حسين.

إلى ذلك أشار الخبير في الشأن الأميركي، كاتو سعد الله، إلى أن “مشكلة العراق ليست في أمريكا بل في طبقته السياسية” منوهاً إلى أن “الطبقة السياسية دفعت أمريكا إلى التخلي عن العراق مع أن الإدارات الأميركية أيا كانت تعرف أصدقاءها وخصومها في العراق “.

ولفا سعد الله إلى أنه “لا يمكن لبايدن إلغاء عقوبات الخزانة الأمريكية ضد قادة في الحشد الشعبي” مستدركا أن “إدارة بايدن سترد بقوة ضد خلايا الكاتيوشا إذا ما قررت استهداف السفارة في بغداد”.

مشاركة