بغداد – “يو تي في ديجتال”

نقلت غرفة أخبار “يو تي في” عددا من المواقف العراقية الحكومية والنيابية الحالية والسابقة بشأن الإعتداء الإرهابي الذي تعرضت له بغداد صباح اليوم الخميس.

فقد قال رئيس الجمهورية برهم صالح إن الانفجارين الارهابيين يؤكدان سعي الجماعات الظلامية لنسف السلام الوطني”.

فيما حذّر رئيس “تحالف عراقيون” عمّار الحكيم ” من عودة المشهد الأمني إلى زمن الانتكاسات التي تجاوزها العراقيون”.

بينما قال رئيس اللجنة الأمنية في البرلمان السابق حاكم الزاملي إن “ماحدث ببغداد يفتح لباب جديد من الارهاب في ظل التناحر السياسي”.

وفي سياق مماثل حذر رئيس “ائتلاف الوطنية” أياد علاوي من استغلال الجماعات الإرهابية للانقسام السياسي وكتب في تغريدة على “تويتر”: “لطالما حذرت من استغلال الجماعات الارهابية لغياب الاستقرار السياسي، وتفاقم الازمة الاقتصادية لتنفيذ اعمالها الارهابية”.

لم تتوقف أحاديث المسؤولين العراقيين أعلاه عند التنديد بالإعتداء الإرهابي بل تساءلوا عن الخطط الأمنية الحكومية ومدى جديتها وهو ما أورد علاوي بالقول “الاعتداء الجبان الذي شهدته بغداد يثير التساؤلات حول دقة الخطط الموضوعة للكشف عن خلايا الارهاب النائمة”.

مشاركة