بغداد – “يو تي في”

ارتفع عدد قتلى التفجير الإرهابي في سوق للملابس والمقتنيات المستعملة في قلب بغداد وبالقرب من ساحة الطيران تحديداً، إلى 25 قتيلا وأكثر من 55 جريحا.

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول، إن اعتداءً إرهابياً مزدوجاً بواسطة إرهابيين انتحاريين اثنين فجرا نفسيهما حين ملاحقتهما من قبل القوات الأمنية في منطقة الباب الشرقي ببغداد، صباح اليوم الخميس، مما أدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى بين صفوف المدنيين.

بينما صرّح اللواء خالد المحنا، المتحدث باسم وزارة الداخلية، أن أرقام الإصابات والوفيات غير نهائية وقابلة للزيادة.

وعن تفاصيل الهجوم، قال المحنا إن “الانتحاري الأول فجّر نفسه بعد أن ادعى أنه مريض واجتمع الناس حوله. وتابع أن “الانتحاري الثاني فجر نفسه بعد أن تجمع الناس لنقل المصابين في التفجير الأول.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة أنها استنفرت جميع مؤسساتها الطبية لاستقبال جرحى تفجيري ساحة الطيران وسط بغداد.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة سيف البدر، في بيان، إنه بتوجيه مباشر من وزير الصحة والبيئة حسن التميمي، استنفرت الوزارة جميع مؤسساتها الصحية وسيارات الإسعاف وردهات الطوارئ لاستقبال جرحى تفجيري ساحة الطيران.

إلى ذلك  أدان المتحدث باسم التحالف الدولي في العراق، واين ماروتو، الهجوم الذي وقع في بغداد، و قال في تغريدة عبر تويتر إن الهجوم هو مثال آخر على قيام الإرهابيين بقتل العراقيين و إيذاء الساعين للسلام.

وأكد ماروتو دعم التحالف الدولي المتواصل للحكومة العراقية، بناء على طلبها، في مسعاها لتحقيق الاستقرار والأمن.

وأشارت مصادر أمنية إلى انتشار أمني مكثف لقوات الأمن العراقية في محيط المنطقة الخضراء وسط بغداد ، وإغلاق البوابات الرئيسية المؤدية إلى داخل المنطقة.

ويعد هذا الانفجار هو الأول من نوعه في العاصمة العراقية منذ نحو 18 شهرا، وفقا لوكالة “فرانس برس”.

وكان تفجير انتحاري وقع في المكان نفسه، الذي غالبا ما يعج بالمارة في ساحة الطيران، وأوقع 31 قتيلا قبل 3 سنوات. وتعود الاعتداءات الأخيرة التي أوقعت عددا كبيرا من القتلى في بغداد إلى يونيو/حزيران 2019.

 

 

مشاركة