هزّ انفجار ضخم العاصمة الإسبانية مدريد، اليوم، مما أوقع قتيليْن وأدى إلى إصابة اثنيْن آخريْن بحسب عمدة المدينة.

يُعتقد أن سبب الانفجار _ الذي أدّى إلى تدمير أحد المباني_ ناجم عن تسرب للغاز، المبنى محاط بمدرسة ودار رعاية لكبار السن، إذ تم إجلاؤهم بعد وقت قصير من الانفجار.

يذكر أن المدرسة القريبة كانت فارغة إذ لم تستأنف الدراسة جرّاء موجة تساقط الثلوج التي اجتاحت العاصمة منذ التاسع من الشهر الجاري، وفقاً للإذاعة الوطنية “TVE”.

وقالت السلطات المحلية إن: “ضباطًا متخصصين من الشرطة الوطنية ويبلغ قوامها 120 شخصًا كانوا يعملون في مكان الحادث.”

وقع الانفجار في شارع توليدو “Toledo” الواقع في منطقة بويرتا ديل توليدو “Puerta del Toledo”، وأضافت السلطات أن أربعة طوابق من المبنى تضررت بسبب الانفجار حسب ما أورده موقع يورونيوز (euronews).

وأظهرت الصور واللقطات الأولى التي تم تدوالها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، برجًا من الدخان يتصاعد من المبنى المكون من ستة طوابق.

أحد شهود العيان ذكر أن نوافذ المباني المجاورة اهتزت أثناء الانفجار، مضيفاً “الانفجار كان شديدًا للغاية.”

وأشارت وسائل إعلام محلية إلى أن المبنى يستخدم كسكن للقساوسة وغيرهم من العاملين في الكنيسة.

مشاركة