قالت قناة CNN، إن الهاكرز الذين نفذوا الهجوم السبراني على شركة SolarWinds قبل عام، ربما يقفون خلف الهجمات الجديدة على المواقع الفيدرالية الأميركية في عام 2021.

 ونقلت القناة عن تشارلز كارماكال كبير المهندسين في شركة Mandiant للأمن السيبراني: “تسببت هذه المجموعة بالضرر للمواقع الإلكترونية للعديد من الهيئات والمنظمات الحكومية المختصة بالسياسة الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى شركات تكنولوجيا المعلومات”.

ولكن كرمكال، لم يحدد عن أية شركات يجري الحديث، ولم يكشف كذلك، هل تمكن الهاكرز من سرقة أي معلومات.

ونقلت القناة، عن مصدر في البيت الأبيض، أنه جرت مناقشة هذا الموضوع في اجتماعات مجلس الأمن القومي الأميركي الأخيرة.

لكن القناة لم تحدد، هل دار الحديث عن تصرفات المجموعة التي يزعم الجانب الأميركي بأنها مرتبطة بروسيا، أو عن الأمن السيبراني بشكل عام.