أظهر نجم فيلم “وحدي في المنزل “Home alone، ماكولي كولكين، دعمه لمطالب حذف الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب من الجزء الثاني من الفيلم.

وكتب كولكين ردًا على تغريدتين مختلفتين لمغردين عبر موقع تويتر طالبا بحذف مشاهد ظهور ترامب، حيث رد معجبًا بالفكرة.

وظهر ترامب في الفيلم الشهير من عام 1992، خلال مشهد قصير، عندما يعطي ترامب توجيهات للصبي كيفن ماكاليستر (الذي يلعب دوره ماكولي كولكين) عندما يضيع الصبي في فندق بلازا، الذي كان ترامب يمتلكه آنذاك، وقت عرض الفيلم.

جاء تفاعل كولكين الداعم بحذف ترامب من المشهد، وسط تفاعلات واسعة طالبت بحذف الرئيس الأميركي على خلفية أحداث الشغب في الكابيتول بأميركا.

وبلغ قطاع واسع من تلك التفاعلات جانبًا ساخرًا، كبعض المغردين الذين نشروا مقاطع حذفوا منها ترامب بطريقة كوميدية، وآخرون استبدلوه بممثلين آخرين.

وطالب الصحفي جوش بيلينسون المتخصص في أخبار الفن بحذف مشهد ترامب رقميا، لكن جاءت بعض التعليقات رافضة مبدأ الحذف، إذ بحسب أحد المغردين “تكمن المشكلة في حذف المختلين من أصحاب السلطة أو الديكتاتوريين أو الأشرار من التاريخ، فكيف ستتعلم الأجيال القادمة ما لا ينبغي فعله”.

مشاركة