أعلنت الشرطة الإندونيسية اليوم الأحد العثور على حطام وأشلاء جثث في المنطقة التي اختفت فيها طائرة “بوينغ 737-500” (boing 737-500) التابعة لشركة سريويجايا، قبالة إندونيسيا، وكان على متنها 62 شخصا؛ 12 منهم من افراد الطاقم.

 

الشرطة استلمت حقيبتين: إحداهما بها أشياء تعود للركاب، والأخرى فيها أشلاء جثث، فيما يجري العمل على تحديد هويات الضحايا حسب المتحدث باسم الشرطة.

وأرسلت فرق الإنقاذ أجزاء من الحطام إلى الميناء الرئيسي في جاكرتا، حيث أنشئ مركز للإسعافات الأولية بعد الحادثة.

 

وقامت الحكومة بنشر العشرات من زوارق الإنقاذ والطائرات المروحية والغواصين صباح اليوم بعد تحديد موقع التحطم بالقرب من جزر سياحية قبالة جاكرتا ليلة السبت إلى الأحد.

كما أشار مسؤولون حكوميون إلى أنهم سيواصلون البحث عن طريق البحر والجو مع استخدام السونار.

 

وفي تصريح لافت.. قال وزير النقل الإندونيسي بودي كاريا سومادي إن “الطائرة انحرفت عن مسارها قبل أن تختفي عن الرادار”.

ولا تنتمي طائرة سريويجايا إلى الجيل الجديد المثير للجدل من بوينج 737 ماكس، لكنها طائرة بوينغ 737 “كلاسيكية”، وعمرها 26 عاما.

وفقدت طائرة سريويجايا الاتصال بمراقبي الحركة الجوية السبت بعد نحو 4 دقائق على إقلاعها.

وقال رئيس وكالة البحث والإنقاذ في إندونيسيا إن السلطات رصدت اليوم الأحد إشارات قد تكون من مسجل رحلة الطائرة، وأضاف للصحفيين على متن سفينة عسكرية “لقد رصدنا إشارات في نقطتين، قد يكون هذا هو الصندوق الأسود”.

 

المصدر: وكالات

 

مشاركة